02‏/08‏/2007

في كل ما حدث لا أتهم إلا غادة نبيل


الخلود والموت
من الذي يقود الآخر كالأعمى
إلى المتاهة
سأكتب كلاما كثيرا بلا معنى
الحياة عرجاء
والحجرات المغلقة
ليست مناسبة دائما للحكي
فالجدران تمل
الهواء في الخارج جميل
حتى لو كانت السماء
تقصفنا بأمطارها

أنا الذي مررت هنا من سنين
كانت البيد مقفرة
ولم يكن هناك منٌُّ ولا سلوى
فقط جبال ترتعش من الغضب
أنهار مسممة وعسل مُصفَّى
الشيخ الذي قرأ القرآن في ميتتي الأولى
كان يحب ميج رايان
وحكى لي عن دموعها في فيلم لم يشاهده
وبكى كثيرا
قبل أن يدخلني المقبرة
الطريق ليس ممهدا
لكنني في المرة القادمة
سأعد لكم الينسون
لكم أنتم جميلون
لكم أنتم رائعون
حين تنصرفون بدوني باكين

أريد أن أكتب عن الوطن
عن الحزن
عن حبيبتي
لكنني وحيد ومنفي
في حجرة
في سرداب
في قلعة
في جزيرة
في كوكب أفسد أخلاقه القمر
أتطلع من النافذة
وأعد قضبانا
كل ليلة تزداد واحدا
كل ليلة تنقص بقعة الضوء في الحجرة
كل ليلة أتضاءل
ويزداد عدد الجثث في المدفأة

فاتن حمامة التي ستموت في آخر الفيلم
ستجعلني لا أرى باب السينما
لأعود إلى البيت باكيا
دمعتي في حقيبتي
ويدي تقبض على الصراخ
في الرابعة صباحا
سأتحسس ببطء
جثتها المسجاة جواري .

هي التي أسقطت الستائر
ودعت الناموس إلى الجلوس قدامها
على الأرض
ألصقتني بالحائط
أتحسس دمي
الذي أنبت عنبا وأبّا
أما التي آمنت بالحب
فالطريق إلى اسطنبول غالبا
سيجعل الحذاء مهترئا
خاصة وأن محمود الذي لا تعرفونه
مات أيضا
المطر الذي أسقطوه في البركة
قفز فزعا
عندما لامست البرودة جسده
أما القرصان
فقد حيا البحر بخلع شاربه وبكى

اعتن بنفسك يا بني
ثم اترك دموعك تغسل الممر
امنح القرصان روحك في هدوء
القرصان المسكين
الذي فقد قلبه في حادث تصادم
القرصان الطيب
الذي لا يجيد قلي السمك
ولا قيادة السفن .

رعشة أعينكم جعلتني أستيقظ
أتعثر في دم المنبه
أراكم جيدا
عيونكم مفتوحةإلى آخرها
أفواهكم مغلقة
.وتبكون من أصابعكم

هناك 5 تعليقات:

Merayat يقول...

الحياة عرجاء
والحجرات المغلقة
ليست مناسبة دائما للحكي
فالجدران تمل
الهواء في الخارج جميل
حتى لو كانت السماء
تقصفنا بأمطارها

لغتك تدهشني - وتفتح افاقا لي -- للخيال والحرية
اهنئك

محمد أبو زيد يقول...

شكرا لك يا سلمى

سهــى زكــى يقول...

آآآآآآآخ يا محمد ... انك تزيد الاوجاع وترتفع بها الى اعلى مراتب الآلم ، بالله عليك ، متى أقرأ لك سعادة

محمد سيد حسن يقول...

معرفتش أكلمك فين غير هنا

لسه مخلص كتابك قوم جلوس حلوهم ماء ومش عارف هل عشان كنت بأقراه في أيام ضنك في الجيش ولا عشان هو كده فعلا لكن اللي متأكد منه إن الإحساس اللي طلعت بيه منه لا يوصف

تحية ومصافحة

UNIQUE يقول...

شيء مدهش فعلا

اقول ايه ولا ايه

بس ياترى ليه الجمهور بكى من اصابعه

هل سيولة الدموع تؤدي الى

مثل هذه المضاعفات ؟؟