02‏/09‏/2006

الصياعة ادب


الصياعة أدب



هل تعرفون باقي هذا المثل ؟، إذن لا داعي لأن اكمله ، الصياعة ترتبط في عرف الأجيال القديمة بالشتيمة ، وبقلة الأدب ، أما الجيل الجديد ، فالصياعة بالنسبة له لا تعني إلا التلطم في الحياة ، وان تكون ولد " مفتح " و" تفهمها وهيه طايرة " ، أحد أصدقائي قال لي " انه صايع كتير " وأضاف " لكن بأدب " وأكمل شارحا " تلطمت كثيرا في الحياة ، وتعذبت ، وعانيت كثيرا ، وأصبحت عارفا بالحياة وأستطيع التعامل معها ".
الصايع في المفهوم القديم ، هو الذي يقف على ناصية الشارع ، يعاكس " اللي رايحة واللي جاية " ن يسهر حتى ساعات الفجر الولى ، يحمل مطواة في جيبة ، ويشتم من يعجبه ، ومن لا يعجبه ، اما الصايع الآن ، وفقا لوجهة نظرك أنت ، فأنت من يحدد صفاته .
الصياعة أدب مش هز اكتاف ، وهو مثل يعني أن الصياعةليس بلطجة ، ولا أن تسير حاملا في جيبك الخلفي مطواة ، أو تخحمل تحت لسانك شفرة حلاقة ، ان أن تتفوه بألفاظ قبيحة ، وإنما أن تفهم من امامك ، وأن تكسبه بحلاوة لسانك ، وبقدرتك على فهمه ، ومن ثم استيعابه ، أن تستطيع بخبرة حياتك أن تفهم الناس ، أن تجعلهم يحترمونك ، بأدبك ، " بصياعتك " ، وليس بالعكس

هناك 5 تعليقات:

saso يقول...

الكلمة دي انا بقيت باسمعها كتير
والمقابل بتاعها مبقاش انسان مؤدب ، المقابل بتاعها بقي انسان بسكوتة
يعني الصياعة هيا الصح
ما علينا من المصطلح الصادم بس الولاد فعلا بقوا صايعين بيعملوا حاجات متتوقعهاش هاسميها شطارة بدل صياعة

قلم جاف يقول...

وهناك تعبير لأحمد رجب يشبه "الصياعة أدب" ، وهو : إذا لم تستطع أن تكون مهذباً فحاول ألا تكن وقحاً..

ويقصد بالأدب في الصياعة - حسب استنتاجي- إن الشخص ما يبقاش صايع بفُجْر.. يعني ما يبالغش بشكل يتعدى الحد في استعمال قلة الأدب والبلطجة ..

بهاء الدين رمضان يقول...

يا واد يا صايع

محمد أبو زيد يقول...

ساسو
كل المفاهيم اختلطت وما حدش بقى عارف الصح من الغلط

tifa يقول...

اللى عاوز الدح ميقولش اح